مواعيد مهمة للباحثين

آخر موعد لقبول ملخصات البحوث

٢٠ / ٦ / ١٤٣٧ هـ  الموافق  ٣٠ /٣ / ٢٠١٦ م 

 

آخر موعد لاستلام البحوث

٢٠ / ٩ / ١٤٣٧ هـ  الموافق  ​٢٥ / ٦ /  ٢٠١٦ م  

 

آخر موعد لإعلان البحوث المقبولة

١٠ / ١١ / ١٤٣٧ هـ  الموافق  ​١٤ / ٨ / ٢٠١٦ م

 

موعد انعقاد المؤتمر

١٥ - ١٧  / ١ / ١٤٣٨ هـ  الموافق  ​١٦ - ١٨  / 10 / ٢٠١٦ م

 

تقييم جلسة

التعليقات

العناية بالصوتيات والعرض في الجلسات القادمة

العناية بالصوت والصورة للجلسات

العناية بوضوح الصورة

العناية بوضوح الصورة

العرض ممتاذ ولا يوجد اي ملاحظات

العرض ممتاذ ولا يوجد اي تعليقات

في بعض الجلسات كان ينقطع الاتصال الشبكى مما يؤدى لعدم التواصل بشكل مقبول .... لكن موضوعات المؤتمر تطبيقية وممتازة استفدت منها على المستوى الشخصي

حدود الضرب فى الاسلام :

ضرب الازواج لزوجاتهم حيث قال أن الضرب للزوجة بالسواك! ، وجاءت أقوال لبعض أهل العلم في تفسير قوله تعالى: وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا. [النساء: 34]. فروى ابن أبي حاتم في تفسيره عن عطاء في قول الله تعالى: {واضربوهن} قال: "بالسواك ونحوه". ورواه ابن جرير عنه قال: قلت لابن عباس: ما الضرب غير المبرح؟ قال: بالسواك ونحوه. 
وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: لكم عليهن أن لا يوطئن فرشكم أحدا تكرهونه، فإن فعلن ذلك، فاضربوهن ضربا غير مبرح. رواه مسلم. 
وجاء في الموسوعة الفقهية: قال المالكية، وبعض الشافعية، والحنابلة: يؤدبها بضربها بالسواك ونحوه، أو بمنديل ملفوف، أو بيده، لا بسوط، ولا بعصا، ولا بخشب؛ لأن المقصود التأديب.

                      بسم الله الرحمن الرحيم .. والصلاة والسلام علي أشرف الخلق سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم..

- بداية الموضوعات المطروحة في هذه الجلسة هامة جدا وتخص أهم وأخطر فئة في المجتمع.

- ثانياً استفدنا من خلال الموضوعات المطروحة في معالجة وتعديل بعض المفاهيم الخاطئة خاصة مفهوم الجهاد.

- هذه الموضوعات المطروحة كأسباب الارهاب والعلاج القرآني له هام جدا لجميع اسر المجتمعات وخاصة الشباب.

- العرض وإدارة الجلسات وتوفر كتيبات العرض ممتاز جدا - ولكن انقطاع شبكة النت بعض الأحيان أدي إلي عدم التواصل بصفة مستمرة وعدم وضوح الصوت في الجانب النسائي - وهذا هو من الجانب التقني - لكن التنظيم والإشراف النسائي والاستقبال  علي المؤتمر فوق الممتاز.

   فبارك الله فيكم وأمتعتونا بهذا المؤتمر ( استفادة دينية - ثقافية - اجتماعية - سياسية - اقتصادية ) وكل عام وحضراتكم جميعاً بألف خير ...

 

                       بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام علي أشرف الخلق سيدنا محمد وعلي آله وصحبه أجمعين..                 وبعد ..

- طبعا بلا شك تم الاستفادة من بعض جلسات المؤتمر لما فيها من موضوعات هامة جدا ومفيدة في نفوس الجميع كبار وشباب رجال وسيدات.

- أيضاً بعض الدراسات تناولت أساليب تربوية هامة مشتقة ومستنبطة من القرآن الكريم لحماية ووعي الشباب من الإنحراف الفكري والسلوكي.

- تناولت أيضاً بعض الدراسات نشر العلوم الشرعية الصحيحة وكيفية شغل أوقات الشباب بالأشياء المفيدة.

- أيضاً تناولت كيفية تجنب أساليب الضغط ، مفهوم السيطرة والسلطة واستبدالها بالحب والحوار.

- أيضاً فضل القرآن الكريم في هداية كل نفس.

   ونتمني من إدارة المؤتمر والقائمين عليه إتاحة المادة العلمية لجميع الموضوعات التي تم عرضها في الجلسات علي موقع الجامعة حتي يتسني لنا   

                                                        الاستفادة   منها. وجزاكم الله كل خير ...